العاب بنات

منتديات الروقان

منتدى القصص والروايات والشخصيات التاريخية منتدى مخصص للقصص والروايات بجميع انواعها واشخاصها كما يتناول هذا القسم شخصيات معروفة لها دور فى تكوين التاريخ فى جميع مراحله

منتدى القصص والروايات والشخصيات التاريخية

إضافة رد
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : 1  
قديم 06-14-2010, 04:56 PM
الصورة الرمزية وليدابوعبدة
وليدابوعبدة  
رايق سوبر

 
وليدابوعبدة غير متواجد حالياً






معدل تقييم المستوى: 29831
وليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond reputeوليدابوعبدة has a reputation beyond repute

إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى وليدابوعبدة إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى وليدابوعبدة إرسال رسالة عبر Skype إلى وليدابوعبدة
افتراضي عبد الله بن رواحه رضى الله عنه


عبد الله بن رواحة .. الشاعر الشهيد

نعيش اليوم مع رجل متعدد المواهب، شديد الحب لله ورسوله، دائم الذكر والإخبات لرب العالمين، إنه عبد الله بن رَواحة بن ثعلبة، كان يكنى أبا محمد، وهو ممن شهد العقبة، وشهد بدراً، وأحداً، والخندق، والحديبية، وخيبر، وعمرة القضاء، والمشاهد كلها مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا الفتح وما بعده، فإنه كان قد استشهد قبله، وهو أحد الأمراء في غزوة مؤتة، وهو خال النعمان بن بشير.

قال ابن الأثير أن عبد الله بن رواحة أتى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخطب، فسمعه يقول: “اجلسوا” فجلس مكانه خارجاً من المسجد حتى فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من خطبته، فبلغ ذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال له: “زادك الله حرصاً على طواعية الله وطواعية رسوله”.
وكان عبد الله أول خارج إلى الغزو وآخر قافل - راجع - وكان من الشعراء الذين يناضلون عن رسول الله، ومن شعره في النبي صلى الله عليه وسلم:

إني تفرّست فيك الخير أعرفه
والله يعلم أن ما خانني البصرُ
أنت النبي ومن يحرم شفاعته
يوم الحساب فقد أزرى به القدرُ
فثبّت الله ما آتاك من حسن
تثبيت موسى ونصراً كالذي نصروا

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “وأنت ؟ فثبتك الله يا ابن رواحة” قال هشام بن عروة فثبته الله أحسن الثبات، فقتل شهيداً، وفتحت له أبواب الجنة فدخلها شهيداً.
قال أبو الدرداء: أعوذ بالله أن يأتي علي يوم، لا أذكر فيه عبد الله بن رواحة، كان إذا لقيني مقبلاً ضرب بين ثديي، وإذا لقيني مدبراً ضرب بين كتفي ثم يقول: يا عويمر، اجلس فلنؤمن ساعة، فنجلس، فنذكر الله ما شاء، ثم يقول: يا عويمر، هذه مجالس الإيمان.

شهيد مؤتة

قال ابن إسحاق، عن عروة بن الزبير قال: أمّر رسول الله صلى الله عليه وسلم على الناس يوم مؤتة زيد بن حارثة، فإن أصيب فجعفر بي أبي طالب، فإن أصيب جعفر فعبد الله بن رواحة، فإن أصيب عبد الله فليرتض المسلمون رجلاً فليجعلوه عليهم.
فتجهز الناس وتهيأوا للخروج، فودع الناس أمراء رسول الله صلى الله عليه وسلم وسلموا عليهم، وودعوا عبد الله بن رواحة فبكى، قالوا: ما يبكيك يا ابن رواحة ؟ فقال: أنا والله ما بي حب الدنيا ولا صبابة إليها، ولكن سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ: “وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضيا”، “مريم 71” فلست أدري كيف لي بالصدر بعد الورود ؟ فقال المسلمون: صحبكم الله وردّكم إلينا صالحين ودفع عنكم - لكنه كان يطلب الشهادة لا العودة - فقال ابن رواحة:

لكنني أسأل الرحمن مغفرةً
وضربة ذات فرغ يقذف الزبَدا
أو طعنةٌ بيدي حرّان مجهزةٌ
بحربةٍ تنفذ الأحشاء والكبدا
حتى يقولوا إذا مرّوا على جَدثي
يا أرشد الله من غاز وقد رشدا

ثم خرج القوم حتى نزلوا “معان” فبلغهم أن هرقل نزل بمآب في مائة ألف من الروم ومائة ألف من المستعربة، فأقاموا بمعان يومين، وقالوا: نبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فنخبره بكثرة عدونا، فإما أن يمدّنا، وإما أن يأمرنا أمراً، فشجّعهم عبد الله بن رواحة، فساروا وهم ثلاثة آلاف حتى لحقوا جموع الروم بقرية من قرى البلقاء، يقال لها: مشارف، ثم انحاز المسلمون إلى مؤتة.

وروى عبد السلام بن النعمان بن بشير: أن زيداً وجعفر بن أبي طالب حين قُتلا دعا الناس عبد الله بن رواحة، وهو في جانب العسكر، فتقدم فقاتل: وقال يخاطب نفسه ويشجعها:

يا نفس إلا تقتلي تموتي
هذا حياض الموت قد صليت
وما تمنيت فقد لقيت
إن تفعلي فعلهما هديت
يعني زيداً وجعفراً، ثم قال:
يا نفس ما لك تكرهين الجنة؟
أقسم بالله لتنزلنه
طائعةً أو لتكرهنّه
فطالما قد كنت مطمئنّه

سرير من ذهب

وروى مصعب بن شيبة قال: لما نزل ابن رواحة للقتال طُعن، فاستقبل الدم بيده فدلك به وجهه، ثم صُرع بين الصفين فجعل يقول: يا معشر المسلمين، ذبّوا عن لحم أخيكم، فجعل المسلمون يحملون حتى يحوزوه، فلم يزالوا كذلك حتى مات مكانه.
حدث ابن إسحاق قال: لما أصيب القوم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أخذ زيد بن حارثة الراية فقاتل بها حتى قتل شهيداً، ثم أخذها جعفر بن أبي طالب فقاتل حتى قتل شهيداً” ثم صمت رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى تغيّرت وجوه الأنصار، وظنوا أنه قد كان في عبد الله بن رواحة ما يكرهون، فقال: “ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل حتى قتل شهيداً، ثم قال: لقد رفعوا لي في الجنة على سرر من ذهب فرأيت في سرير عبد الله بن رواحة ازوراراً عن سريري صاحبيه، فقلت: عمّ هذا ؟ فقيل لي: مضيا، وتردد عبد الله بعض التردد، ثم مضى فقتل”.

هذا ابن رواحة، لم يكن شاعرا رقيقا فحسب، بل كان مغوارا يتمنى الشهادة، وكان إيمانه العميق هو الباعث القوي لثباته أمام مائتي ألف، والمدد الدافق لشجاعته، فالأعداء لا حظ لهم من مهابة إذا تمكن الإيمان من القلب واستقر في أعماق صاحبه.







رحِمَ الله ابن رواحة ، إنه يحبّ المجالس "
" التي يتباهى بها الملائكة
حديث شريف

عبد الله بن رواحة كان كاتبا وشاعرا من أهل المدينة ، منذ أسلم وضع كل مقدرته
في خدمة الإسلام ، بايع الرسول -صلى الله عليه وسلم- في بيعة العقبة الأولى
والثانية ، وكان واحدا من النقباء الذين اختارهم الرسول الكريم


الشعر
جلس الرسول -صلى الله عليه وسلم- مع نفر من أصحابه فأقبل عبد الله بن رواحة ، فقال له الرسول الكريم كيف تقول الشعر إذا أردت أن تقول ؟) فأجاب عبد الله أنظُر في ذاك ثم أقول ) ومضى على البديهة ينشد
يا هاشم الخير إن الله فضلكم على البرية فضلاً ما له غير
إني تفرَّستُ فيك الخير أعرفه فِراسة خالَفتهم في الذي نظروا
ولو سألت أو استنصرت بعضهمو في حلِّ أمرك ما ردُّوا ولا نصروا
فثَّبت الله ما آتاك من حَسَنٍ تثبيت موسى ونصرا كالذي نُصِرُوا

فسُرّ النبي -صلى الله عليه وسلم- ورضي وقال وإياك فثبَّت الله ) ولكن حزن الشاعر عندما نزل قوله تعالى

والشُّعَرَاءُ يَتّبِعُهُمُ الغَاوُون ) سورة الشعراء آية (224)
ولكنه عاد وفرح عندما نزلت آية أخرى
إلا الذينَ آمَنُوا وعَمِلُوا الصّالحَات ، وذَكَروا اللهَ كَثِيراً ، وانْتَصَروا مِنْ بَعْد مَا ظُلمُوا


فضله
قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نِعْمَ الرجل عبد الله بن رواحة ) وقال -صلى الله عليه وسلم- رحِمَ الله ابن رواحة ، إنه يحبّ المجالس التي يتباهى بها الملائكة ) وقال رحِمَ الله أخي عبد الله بن رواحة ، كان أينما أدركته الصلاة أناخ )
قال أبو الدرداء : أعوذ بالله أن يأتي عليّ يومٌ لا أذكر فيه عبد الله بن رواحة ، كان إذا لقيني مقبلاً ضربَ بين ثدييّ ، وإذا لقيني مدبراً ضربَ بين كتفيّ ثم يقول يا عُويمر ، اجلس فلنؤمن ساعة ) فنجلس فنذكر الله ما شاء ، ثم يقول يا عويمر هذه مجالس الإيمان )


جهاده
كان يحمل عبد الله بن رواحة سيفه في كل الغزوات وشعاره يا نفْسُ إلا تُقْتَلي تموتي ) وصائحا في المشركين
خلُّوا بني الكفار عن سبيله خلوا ، فكل الخير في رسوله
استخلفه الرسول -صلى الله عليه وسلم- على المدينة حين خرج إلى غزوة بدر الموعد ، وبعثه في سرية في ثلاثين راكباً إلى أسير بن رازم اليهودي بخيبر ، فقتله ، وبعثه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-إلى خيبر خارِصاً ، فلم يزل يخرص عليهم -أي ما يتوجب دفعه عليهم لرسول الله من تمرٍ وغيره- إلى أن قُتِل بمؤتة


غزوة مؤتة
كان عبد الله -رضي الله عنه- ثالث الأمراء فيها ، زيد بن حارثة ، جعفر بن أبي طالب ، والثالث عبد الله بن رواحة ، فودّع الناس أمراء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وسلّموا عليهم ، فبكى عبد الله بن رواحة ، فسألوه عما يبكيه ، فقال أما والله ما بي حبّ الدنيا ولا صبابة إليها ، ولكنّي سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقرأ

وإنْ منكم إلاّ وَارِدُها كانَ على ربِّكَ حتّماً مقضياً سورة مريم آية (71)
فلستُ أدري كيف لي بالصدور بعد الوُرُود ) فقال المسلمون صحبكم الله وردّكم إلينا صالحين ، ورفع إليكم ) فقال عبد الله بن رواحة




لكنني أسأل الرحمن مغفرة وضَرْبة ذات فَرْع تَقْذف الزَبدا
أو طعنة بيديْ حرَّان مُجهزة بحربة تنفذ الأحشاء والكَبدا
حتى يُقال إذا مرُّوا على جَدَثي يا أرشَدَ اللهُ من غازٍ وقد رَشَدا

وتحرك الجيش الى مؤتة ( 8 ه )، وهناك وجدوا جيش الروم يقرب من مائتي ألف مقاتل ، فنظر المسلمون الى عددهم القليل فوَجموا وقال بعضهم فلنبعث الى رسول الله نخبره بعدد عدونا ، فإما أن يمدنا بالرجال وإما أن يأمرنا بالزحف فنطيع ) ولكن نهض ابن رواحة وسط الصفوف وقال يا قوم ، إنا والله ما نقاتل أعداءنا بعَدَد ولا قوة ولا كثرة ، ما نقاتلهم إلا بهذا الدين الذي أكرمنا الله به ، فانطلقوا ، فإنما هي إحدى الحُسنَيَين ، النصر أو الشهادة ) فهتف المسلمون قد والله صدق ابن رواحة )


الشهادة
والتقى الجيشان بقتال قوي ، فسقط الأمير الأول شهيدا ، ثم سقط الأمير الثاني شهيدا ، وحمل عبد الله بن رواحة الراية فهو الأمير الثالث وسط هيبة رددته فقال لنفسه
أقْسَمتُ يا نَفْسُ لَتَنْزلنَّه لتنزلنَّ ولتُكْرَهِنَّه
إن أجْلَبَ النّاس وشدُّوا الرّنّةْ مالِي أراك تكرَهينَ الجنّة
قد طالَ ما قدْ كنتِ مُطمئنةْ هلْ أنتِ إلا نُطفةً في شنّةْ
وقال أيضاً
يا نفسُ إلا تُقتلي تموتي هذا حِمَام الموتِ قد صَلِيتِ
وما تمنَّيتِ فقد أُعطيتِ إن تفعلي فِعْلهما هُدِيتِ

وانطلق يعصف بالروم عصفا ، وهوى جسده شهيدا وتحققت أمنيته ، وفي هذا الوقت كان الرسول -صلى الله عليه وسلم- في المدينة مع أصحابه ، فصمت فجأة ورفع عينيه ليظهر عليه الأسى وقال أخذ الراية زيد بن حارثة فقاتل بها حتى قُتِل شهيدا ، ثم أخذها جعفر فقاتل بها حتى قُتِل شهيدا ) وصمت قليلا حتى تغيّرت وجوه الأنصار ، وظنّوا أنه كان في عبد الله بن رواحة ما يكرهون ، ثم استأنف قائلا ثم أخذها عبد الله بن رواحة فقاتل بها حتى قُتِل شهيدا ) ثم صمت قليلا ثم تألقت عيناه بومض متهلل مطمئن فقال لقد رُفِعُوا إليَّ في الجنَّة على سُرُرٍ من ذهب ، فرأيتُ في سرير عبد الله بن رواحتة أزْوِرَاراً عن سرير صاحبيه ، فقلتُ : عمّ هذا ؟ فقيل لي : مَضَيا ، وتردد عبد الله بعضَ التردد ، ثم مضى فقُتِلَ ولم يُعقّب )

من مواضيع وليدابوعبدة في المنتدى

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

عبد الله بن رواحه رضى الله عنه


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بسم الله الرحمن الرحيم سبحان الله وبحمد ,, سبحان الله العظيم استغفر الله وا ana essa منتدى المحذوفات والمواضيع المكررة 13 10-21-2012 10:22 AM
لااله الا الله محمد رسول الله وحبيب الله القاب الانبياء ادخل بسرعه محبه في رسول الله Mr.Nimeiri المنتدى الإسلامى العام 16 11-14-2010 05:45 AM
أدخل واحمد الله وصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم abdelmonem المنتدى الإسلامى العام 8 10-28-2010 01:56 PM
حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لعائشة رضي الله عنها وحبها له . عبدالمنعم على المنتدى الإسلامى العام 10 09-29-2010 06:47 PM
رحمك الله يا عقلي .. رحمك الله يا قلبي .. رحمكي الله يا روحي ! prince koko المنتدى الأدبي 6 07-25-2009 10:01 PM

العاب فلاش

جميع المشاركات المنشورة فى المنتدى لا تعبر عن وجه نظر الإدارة
لطلب الإعلانات admin@rwa2an.com (ليس لدينا ايميلات اخرى للتعامل)
Please dont post any copyrighted materials like cracks , serials , nulled products .. ETC

الساعة الآن 11:41 PM.
Powered by vBulletin, Jelsoft Enterprises Ltd

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الروقان، عالم من الإبداع